بر روی كلید درب خانه فاطمه زهرا در مسجد النبی یك بیت شعر نقش بسته كه ما به بركت این ایام و به امید دست یافتن به شفاعت آن بانوی دو عالم تمام آن را در اینجا آورده ایم

مولای صلی وسلـم دائمـاً أبـدا
علی حبیبك خیـر الخلـق كلهـم
ظلمت سنة من أحیا الظـلام إلـی
أن اشتكت قدماه الضـر مـن ورم
وشدَّ من سغب أحشـاءه وطـوی
تحت الحجارة كشحاً متـرف الأدم
وراودته الجبال الشم مـن ذهـبٍ
عن نفسـه فأراهـا أیمـا شمـم
وأكـدت زهـده فیهـا ضرورتـه
إن الضرورة لا تعدو علی العصـم
وكیف تدعو إلی الدنیا ضرورة من
لولاه لم تخرج الدنیا مـن العـدمِ
محمد سید الكونیـن والثقلـیـن
والفریقین من عرب ومن عجمِ
نبینـا الآمـرُ الناهـی فـلا أحـدٌ
أبر فـی قـولِ لا منـه ولا نعـم


هو الحبیب الذی ترجی شفاعته لكل هولٍ من الأهوال مقتحم
دعا إلی الله فالمستمسكون به مستمسكون بحبلٍ غیر منفصم

فاق النبیین فی خلقٍ وفـی خُلُـقٍ
ولم یدانـوه فـی علـمٍ ولا كـرم
وكلهم مـن رسـول الله ملتمـسٌ
غرفاً من البحر أو رشفاً من الدیمِ
وواقفـون لدیـه عنـد حـدهـم
من نقطة العلم أو من شكلة الحكم
فهو الذی تـم معنـاه وصورتـه
ثم اصطفاه حبیبـاً بـارئُ النسـم
منزهٌ عن شریـكٍ فـی محاسنـه
فجوهر الحسن فیه غیـر منقسـم
دع ما ادعثه النصاری فی نبیهـم
واحكم بماشئت مدحاً فیه واحتكـم
وانسب إلی ذاته ما شئت من شرفوا
نسب إلی قدره ما شئت من عظم
فإن فضل رسـول الله لیـس لـه
حـدٌّ فیعـرب عنـه ناطـقٌ بفـم
لو ناسبـت قـدره آیاتـه عظمـاً
أحیا اسمه حین یدعی دارس الرمم
لم یمتحنا بما تعیـا العقـول بـه
حرصاً علینا فلم نرْتب ولـم نهـمِ
أعیا الوری فهم معناه فلیس یـری
فی القرب والبعد فیه غیر منفحـم
كالشمس تظهر للعینین مـن بعُـدٍ
صغیرةً وتكل الطـرف مـن أمـم
وكیف یدرك فـی الدنیـا حقیقتـه
قومٌ نیـامٌ تسلـوا عنـه بالحلـمِ
فمبلـغ العلـم فیـه أنـه بشـرٌ
وأنـه خیـر خـلـق الله كلـهـمِ
وكل آیٍ أتی الرسل الكـرام بهـا
فإنما اتصلـت مـن نـوره بهـم
فإنه شمس فضـلٍ هـم كواكبهـا
یظهرن أنوارها للناس فی الظلـم
أكـرم بخلـق نبـیّ زانـه خلـقٌ
بالحسن مشتمـل بالبشـر متسـم
كالزهر فی ترفٍ والبدر فی شرفٍ
والبحر فی كرمٍ والدهر فی همـم
كانـه وهـو فـردٌ مـن جلالتـه
فی عسكر حین تلقاه وفـی حشـم
كأنما اللؤلؤ المكنون فـی صـدفٍ
من معدنی منطق منـه ومبتسـم
لا طیب یعدل تُربـاً ضـم أعظمـهُ